مرصد الأحداث
مجتمع

وزيرة المرأة تكشف: هذه آلياتنا لحماية الأسرة التونسية..

أفادت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن آمال بلحاج موسى بأن هناك آليات عديدة بالتعاون مع العديد من الهياكل الحكومية لحماية الأسرة التونسية والحفاظ على تركيبتها .

وقالت الوزيرة في تصريحها للموزاييك على هامش الندوة الوطنية حول ” الأسرة التونسية : الآليات الوطنية للمرافقة والحماية ” أن الوزارة تقوم بجهود كبيرة في قطاع الطفولة من خلال التمويل العمومي بهدف الرفع في التربية ما قبل المدرسية وقد بلغ  عدد الأطفال الذين ينتفعون بالتربية ما قبل المدرسية سنة 2024 حوالي 25 ألف باعتمادات تقدر ب13.5 مليون  من أجل تمكين الأطفال الذين ينتمون إلى أسر ذات وضعيات خاصة من حقهم في التربية المدرسية وكذلك بالنسبة للأطفال الذين يواجهون صعوبات في التعلم وفي هذا الإطار تم في جانفي 2024 افتتاح 5 مراكز لدعم الأطفال وأوليائهم في كل من تطاوين وأريانة والقيروان وباجة وجندوبة .

أما فيما يتعلق بدعم كبار السن، فذكرت بلحاج موسى ان الوزارة قامت بتخصيص فرق تقدم خدمات للمسنين ارتفع عددها من 25 فريقا في فيفري 2023 إلى 40 فريقا يقدمون خدمات ل4000 للمسنين في البيت . هذا بالإضافة إلى برنامج الإيداع العائلي لكبار السن الذي تم الترفيع في عدد المنتفعين به من 100 إلى 366 مسنا 80 % منهم من النساء وتم الترفيع كذلك  في منحة الإيداع العائلي من 200 إلى 350 دينارا .

وبخصوص الدعم الاقتصادي للأسر، بينت وزيرة المرأة أن الاعتمادات المخصصة لها تطورت من 2 مليون ونصف إلى 8 مليون دينار ونجحت الوزارة من تمكين 5650 امرأة إجمالا من خلال برنامج رائدات والبرامج القائمة على موارد الرزق .

وأكدت الوزيرة  أهمية ”مشروع فضاءات نموذجية للأسرة ” والذي يستهدف11 ولاية حيث انطلقت في جانفي الماضي أشغال بناء ثلاث فضاءات نموذجية في كل من السواسي المهدية ودوار السلاطنية بسيدي بوزيد والمطوية بولاية قابس باعتمادات تقدر تقريبا بحوالي 11 مليون دينار ومن المنتظر أن تكون هذه الفضاءات جاهزة في موفى هذه السنة بين شهري نوفمبر وديسمبر على أن تنطلق أشغال بناء بقية الفضاءات تباعا فيما بعد.

وتمثل هذه الفضاءات مركبات للأسرة تحتوي على روضات أطفال ونوادي نهارية لكبار السن ومسارح وأماكن مخصصة  للحوار والترفيه وتبادل الأفكار بهدف فك عزلة بعض المناطق وخلق مناخ حواري سليم بين الأسر

من جهة أخرى بينت آمال بلحاج موسى أن برنامج التمكين الاجتماعي لا يقل أهمية عن بقية البرامج حيث يقوم بتحسيس الأسر وتوعيتها بالقيم الإيجابية التي تمكنها من مواجهة الظواهر الاجتماعية الجديدة من انحراف وإدمان الأطفال وتعثرات الحوار داخل الأسرة ونبذ العنف وقد استهدف هذا البرنامج سنة 2023 حوالي 10 آلاف أسرة وشمل 19 ولاية ومن المنتظر في أن يشمل ولايات نابل وبن عروس وتونس وتطاوين خلال السنة الجارية.

اقرأ أيضا

حادثة انفجار منزل بابن سينا.. الستاغ تحمل المسؤولية إلى مالكه

شقيقتان تونسيتان :”الأم أغلى حاجة في الدنيا.. وفي عيد الأمهات هدينالها عمرة”

مهاجر تونسي غير شرعي ينقذ إمرأة فرنسية من الموت غرقا