مرصد الأحداث
Image default
ثقافة و فنون

الوافي يعتذر من سارة التونسي : نقدتها بقسوى.. لكن آدائها ّ تطور من حلقة إلى أخرى

نشر الاعلامي سمير الوافي تدوينة حوصلة من خلالها تقييمه للاعمال الرمضانية التي شاهدها هذه السنة ، وقد قدّم الاخير اعتذار رسمي لكل من رؤوف كوكة الذي انتج الكاميرا الخفية “الخطاب عالباب” على قناة التاسعة والممثلة الصاعدة سارة التونسي بعد ان انتقدها في بداية حلقات مسلسل “فلوجة” بسبب ادائها الذي كان متذبذب.
حيث قال الوافي في نص التدوينة :
” ماذا بقي في البال من تلفزة رمضان !؟؟
♦- درجة التقمص التي بلغها نصر الدين السهيلي في الجبل الاحمر بجهازه العصبي وطاقته الجسدية ومجهوده النفسي ليخرج الشخصية من الورق إلى الحياة…ويظل كبيرا في عمل تعرض
للتقزيم…!!!
♦- إنتصار مسلسل فلوجة على تسرع الوزير ومزاجية الرأي العام ونفاق المجتمع وظروف الإنتاج التلفزي…ونجاح المخرجة سوسن الجمني في السيطرة على السوق طيلة مواسم وفرض إمضائها كمخرجة مغامرة تجمع بين الحس الفني والحس التجاري…وتسندها إدارة ممثلين ناجحة جدا…ومنتج ذكي ومتعاقد مع النجاح وبوصلته
دقيقة هو سامي الفهري…!!!
♦- الشغف الذي شحن بطاريات فارس عبد الدايم في الفلوجة بكل تلك الطاقة والعزيمة ليمسك فرصة عمره بأسنانه…وينجح ويسجل بصمته ويفتح في الجبل طريقا…!!!
♦- إبداع ريم الرياحي في النجاة من التكرار والرتابة عند تقمص دور الأم مرة أخرى…حيث إنتقلت من أم إلى أم دون أن تتكرر كما يفعل ذلك بعضهم منذ سنوات…رغم صعوبة تجديد نفس الشخصية
في مسلسلين متتاليين…!!!
♦- نظرات درة زروق في أقوى مشاهد مسلسل الأجهر…حيث رأينا في عينيها الصدمة واللهفة والخوف والعطف والشفقة والحب والوجع
ومختلف مشاعر الشخصية مهما تغير مزاجها…ففي ذروة آدائها وأقوى مشاهدها إستطاعت درة أن تقول نصها وأحاسيس الشخصية وأدق إنفعالاتها بنظراتها فقط…!!!
♦- إذا سألوني لمن أعتذر من بين الذين نقدتهم فظلمتهم…فإنني أعتذر لرؤوف كوكة لأنني تسرعت في نقد الكاميرا الخفية التي
أعدها…وبمرور الحلقات إكتشفت أنها الأفضل…ولسهير الغضاب ( أو سارة التونسي )أستاذة الرياضيات في فلوجة لأن مستوى آدائها لا
يستحق تلك القسوة التي نقدتها بها…فقد تطور آدائها من حلقة إلى أخرى…!!!
♦- نجاح سيتكوم ” سبق الخير ” في توفير الطبق التلفزي المناسب في التوقيت المناسب وبالمقادير الفنية والكوميدية المناسبة…بعد
فشل أعمال عديدة في ملء ذلك المكان والزمان منذ شوفلي حل…!!!
♦- نجاح كريم الغربي في ضبط آدائه فوق مستوى التهريج الجسدي واللفظي بعد إخفاق سابق متكرر في نفس النوعية…حيث تطور آداؤه وتخلص من عيوب عديدة في الآداء من بينها المبالغة التي تورطه في التهريج…فكان أحد أبرز نجوم رمضان هذا العام…!!!
♦- الروح المقاتلة في محمد رمضان لا تنطفئ ولا تنهزم…فكل ما يلمسه يتحول إلى ذهب…وكل عمل يضع فيه إسمه وبصمته يتوهج…وكل حرب تشن عليه وكل حملة تستهدفه ينجو منها
بأعجوبة ويزداد قوة…ومسلسل ” جعفر العمدة “حقق أرقاما ” أولمبية ” غير مسبوقة…تبرر وصفه لنفسه ب ” نمبر وان “…!!!
♦- صمت الممثل الكبير فتحي الهداوي في معركة” الجبل الأحمر ” النبيلة ضد الصنصرة والعبث والتوقيت المحبط والإستهداف المشبوه
ومحاولات إفشاله…رغم أنه من أبطاله ومن ضحاياه…ورغم أن بعض زملائه كانوا شجعانا في الدفاع عن شرف مهنتهم ومصير مسلسلهم…واختفى هو ولم يبال!!!
♦- عودة محمد علي بن جمعة إلى معدنه هذا الموسم…بآداء رهيب في فلوجة… ّذكرنا في ذروة مستواه في ” جنون “…فأثبت أنه تلميذ الجعايبي والجزيري وجليلة بكار…وجينات الكبار في خلاياه…!!!
♦- تحرر نعيمة الجاني من الأسر بعد أن كانت رهينة وسجينة الرؤية الضيقة لبعض المخرجين…حيث خرجت مرة أخرى مع سوسن
الجمني من بلاهة الخادمة وشخصية البدوية إلى شخصيات جديدة منحتها مساحة أوسع لتبدع…!!!
♦- غياب أغلب ممثلي مسلسلي ” حرقة ” و ” النوبة
” يثير أسئلة مريبة…ويوحي بانقسام فئات
الممثلين حسب ” شلة فولان ” و ” شلة فلتان
“…!!! ♦- عملان حطما الأرقام القياسية في
العالم…تيتانيك هو العمل الذي حقق أعلى
مداخيل في تاريخ السينما في العالم…وساندرلا
هو العمل الذي حقق أعلى عدد من التصريحات
بلسان منتجته في تاريخ التلفزة في العالم…!!!
♦- عربي سناغرية كان إكتشاف رمضان…بتقمصه
لشخصية الكرونيكور المشاكس والمستفز بنجاح
مبهر…وبدم بارد صنع به personnage نادرة
وجذابة ومثيرة…لا يمكن تقمصها بسهولة…ولا
تدرك هل هو ممثل أم حقيقي…!!!
♦- إنتاج تلفزي قليل لكن كل عمل رأى النور هو
معجزة في هذه الظروف الاقتصادية
الصعبة…ومغامرة مصيرية لكل منتج…شكرا
على الإجتهاد لمن لم يصب…وهنيئا لمن
أصاب…وانشالله لاباس لمن أصيب…!!!
( ويظل كل هذا رأي شخصي يمثلني وحدي )”.
مشهد مؤثر لسارة التونسي من فلّوجة :

اقرأ أيضا

لطيفة العرفاوي :”حتى كي ناكلو نحسّو بغصة خاطر خواتنا يعانيو.. ربي يفرّج عليهم”

الفنان لطفي بن زينة يبدع في أداء الأذان بصوته الرائع ويثير إعجاب التونسيين

الانستغراموز “سمارة” تفضح الورتاني :”ستدعاني وحب يشطحني ويرجعني قردة..كي رفضت فّسخ الحوار”