مرصد الأحداث
الوطنية

موسي: تعرضت لجريمة في الوردانين والدولة تتحمل المسؤولية

قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم السبت 27 أوت، إن ما تعرضت له أمس الجمعة بمدينة الوردانين من ولاية المنستير “هو بمثابة جريمة تكوين وفاق إجرامي للإعتداء على الأشخاص، وشبيه بما كانت تعرضت له أمام المحكمة الابتدائية بتونس سنة 2011″، وفق تعبيرها.

واعتبرت موسي في تصريح إعلامي على هامش اجتماع انتظم اليوم السبت في صفاقس، بمناسبة الإحتفال الوطني بيوم العلم وتكريم المتفوقين من أبناء المنتمين للحزب، في كل المناظرات والمستويات التعليمية، “أن ما حدث أمس الجمعة بمدينة الوردانين هو نتيجة سياسة التجهيل والانقطاع المبكر عن التعليم، والاتجار بالقصر واقحامهم في معارك سياسية، بما ينبئ بخطر كبير وداهم يتمثل في اعتماد العنف كمنهج للحكم”، حسب قولها.

وأضافت “أن الدولة واجهزتها الأمنية تتحمل ما تعرضت له امس الجمعة في الوردانين، وهو أمر “لا يمكن السكوت عنه”، مبينة أنه سيتم رفع قضية عدلية في الغرض، وأنه لا مجال لعودة مربع العنف الذي عاشته تونس سنة 2011 ، والعودة الى تسيير الدولة عبر توظيف الخطاب الثورجي”، وفق تعبيرها.

ويشار الى أن رئيسة الحزب الدستوري الحر وعدد من القياديين بالحزب، تعرضوا خلال اجتماع عام انعقد امس الجمعة بمدينة الوردانين من ولاية المنستير، الى اعتداءات لفظية ومادية من قبل عدد من المواطنين، حالت دون مواصلة الاجتماع.

اقرأ أيضا

رئيس الجمهورية في جولة سريعة بشارع الحبيب بورقيبة

بعد تصريحه : والي بن عروس صديق بنزيما …نجيب الدزيري يتعرض إلى حملة سخرية

رئيس الجمهورية : قانون المالية 2022 يتضمن الترفيع في منحة العائلات المعوزة ومنحة شهرية لهذه الفئة