مرصد الأحداث
مجتمع

منوبة/ كانت تستعدّ لدورة التدارك.. وفاة تلميذة الباكالوريا بفيروس كورونا

يمهل فيروس كورونا التلميذة سوار الغانمي لاجتياز امتحانات دورة التدارك لمناظرة الباكالوريا لتلفظ أنفاسها الأخيرة في أول أيام الدورة (الثلاثاء الماضي) متأثّرة بإصابتها.

فاجعة اهتزت عليها مساء الثلاثاء، اسرتها التربوية وزملاؤها بالمعهد الثانوي حي خالد بن الوليد في دوّار هيشر مخلّفة الأسى والحزن في نفوس الجميع، بعد أن غيّبها الموت في صمت، عن عمر 20 سنة.

أصيبت سوار حسب إدارة المعهد الثانوي بالفيروس اللعين بعد نهاية الدورة الرئيسية التي لم يحالفها الحظ فيها بالنجاح في شعبة العلوم التجريبية، وتأجّلت الى دورة التدارك بمعدّل قريب من المطلوب.

انكبّت سوار على المراجعة كبقية زملائها المؤجّلين برغبة في النجاح والانتقال الى مقاعد الجامعة، لكن طريق الموت كان أقصر من طريق النجاح الذي لطالما حلمت به، لتصبح خبر وفاة جديدة في قائمة ضحايا فيروس كورونا وتعلّق صورتها للنعي والتابين، عوض تهنئتها في قائمة للناجحين.

لم تلتحق سوار بمركز الامتحان في اليوم الأوّل من الاختبارات، ولم يكتب لها ان تعيش رهبة ولا قلق الامتحان من جديد، بعد أن أضعف الفيروس جسدها وأنهك قواها ليفتك بها دون ان يحظى زملائها، بفرصة توديعها للمرة الاخيرة، لتخونهم الكلِمات ولا يجدوا ما قد يداوي الام الفقد، وهم الذين كان كل همّهم أن يبحثوا في هذا الوضع المأساوي المسكون برائحة الموت عن فسحة امل وعن جرعة نجاح وفرح …

وتأتي هذه الفاجعة في نفس الاسبوع الذي فقد فيه نفس الحي الشعبي الموبوء والذي تجاوز مؤشر الاصابة فيه 450 اصابة على كل 100 ألف ساكن، استاذة فرنسية تدرّس بالمدرسة الاعدادية خزندار لم يتجاوز عمرها الاربعين عاما.

يذكر ان الوسط المدرسي والجامعي بولاية منوبة سجّل أكثر من 400 اصابة بفيروس كورونا المستجد منها ما شمل أكثر من 70 تلميذا بالتعليم الثانوي وكانت حالة وفاة “سوار” الاولى على مستوى التلاميذ، فيما توفي سبعة اساتذة ومعلمين وعملة، وفق معطيات الادارة الجهوية للصحة بمنوبة

مقالات ذات صلة

القبض على شخص يبيع سماعات مقابل 450 دينار لاستعماها للغش في الباكالوريا

admin

بالصور/ حجز 30 نبتة ماريخوانة في منزل بقليبية

admin

وزارة الداخلية تكشف تفاصيل جريمة قتل امرأة في القيروان واعترافات القاتلة

admin

اترك تعليقا