31 C
تونس
8 مايو 2021
مرصد الأحداث
الوطنية

اضراب يومي 6 و 7 افريل القادم في جميع المدارس الابتدائية

قررت الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الأساسي المنعقدة يوم الاربعاء بالحمامات، تنفيذ اضراب عن العمل يومي 6 و7 افريل القادم في كافة المدارس الابتدائية، وفق ما أعلنه عضو الجامعة سليم غريس.
واشار غريس في تصريح اعلامي على هامش اختتام الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الاساسي المنتظمة يومي 2 و 3 مارس، الى ان اختيار موعد اضراب التعليم الاساسي في الاسبوع الاول لشهر افريل القادم يهدف بالخصوص الى ترك مجال واسع للتفاوض مع وزارة الاشراف بخصوص المطالب “الملحة” لاسرة التعليم الاساسي.
وابرز ان الجامعة العامة للتعليم الاساسي لا ترغب في الوصول الى الاضراب وتحرص على حل الاشكاليات بالتفاوض، قائلا بخصوص مطالب المربين انها “استحقاقات ومطالب مادية عالقة، ومن بينها المطالبة بسحب الفصل 35 على المدارس الابتدائية لانقاذها من الافلاس وحق خريجي مدارس ترشيح المعلمين في التقاعد على قاعدة 55 سنة / 35 سنة عمل وحقوق عدد منهم في مواصلة دراساتهم الجامعية”.
واشار إلى ان بعض مطالب مدرسي الابتدائي ذات بعد مالي وتتمثل بالخصوص في منح “تهدف الى تحسين القدرة الشرائية للمعلمين التي تدهورت بصفة كبيرة في السنوات الاخيرة”، وفق تعبيره.
ومن جهته، قال الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للتعليم الأساسي إقبال العزابي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء إن قرار الإضراب الحضوري في المدارس الابتدائية يأتي احتجاجا على تردي الأوضاع المادية والمهنية للمدرسين وضعف البنية التحتية للمدارس.
كما يأتي الإضراب، وفق هذا المسؤول النقابي، احتجاجا على تنامي الأشكال الهشة للتشغيل وغياب التغطية الاجتماعية خاصة للأساتذة النواب فضلا عن المطالب المتعلقة بتطوير المنظومة التربوية وإصلاحها.
وكشف إقبال العزابي إن الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الأساسي ستنعقد بعد يوم 7 أفريل المقبل لتقييم الإضراب ومدى تفاعل وزارة التربية مع المطالب المذكورة من أجل اتخاذ خطوات نضالية أخرى.
وقال إن “الهيئة الإدارية القطاعية للتعليم الأساسي ستجتمع بعد يوم 7 أفريل المقبل وستقرر الخطوة التصعيدية القادمة إذا لم تستجب وزارة التربية لمطالبنا وسيكون الإضراب عندها أكثر من يومين”.
وفي رده على سؤال حول الآثار السلبية للإضراب في قطاع التعليم الأساسي على التلاميذ، قال إقبال العزابي إن تداعيات تردي الأوضاع المادية والمهنية للمدرسين وضعف البنية التحتية للمدارس والتشغيل الهش أكثر سوءا على التلاميذ والتعليم.
وبشأن التشغيل الهش أوضح العزابي أن الجامعة العامة للتعليم الأساسي تطالب بانتداب جميع المعلمين النواب الذين يشتغلون بأجر شهري قيمته 750 دينار ودون تغطية اجتماعية وتسوية وضعية بقية المنتدبين من صفة عون وقتي إلى صفة أستاذ مدارس ابتدائية متربص.
كما دعا إلى سحب الفصل 35 في القانون التوجيهي للتربية والتعليم على المدارس الابتدائية من أجل تمتيعها بميزانيات خاصة بها تمكنها من تحسين بنيتها التحتية، مؤكدا أن وزارة التربية ترصد سنويا 50 دينار لكل قسم داخل مدرسة ابتدائية وهي “اعتمادات شحيحة وغير كافية”، حسب تعبيره.

مقالات ذات صلة

جامعة التعليم الثانوي توجّه رسالة للحكومة وتلّوح بالتصعيد

admin

وزير الداخلية: نحو تركيز كاميرات مراقبة متنقلة للأمنيين خلال أدائهم لعملهم

admin

دليل التوجيه الجامعي للناجحين في بكالوريا 2020

admin

اترك تعليقا