مرصد الأحداث
متفرقات

خلال جلسة منح الثيقة: ”كلّ فول لاهي في نوّارو”

خلال أبرز المحطات التي شهدها مجلس نواب الشعب وأهم الجلسات التي تمّ عقدها سواء عند عرض تركيبة حكومة أو سحب الثقة من رئيسها أو المصادقة على تحوير ما، وبينما تركّز عدسات الكاميرا على كواليس قاعة البرلمان والنواب لمواكبة هذه الجلسات، دائما ما تعترضنا ”لقطات طريفة” لنائب نسي أنه ممثل الشعب وأنّ تواجده تحت قبة البرلمان هو لهدف واضح ومحدد ألا وهو الدفاع عن من صوّتوا له واختاروه لإيصال أصواتهم، وخيّر أن يكون ”غائبا بالحضور”.

فبين من اختار أن يقرأ جريدة خلال إلقاء رئيس الحكومة لكلمته وبين من اندمج في حوار جانبيّ خلال مداخلة زملائه، اختارت النائب نعيمة المنصوري عن قلب تونس اليوم وخلال جلسة منح الثقة للوزراء المقترحين في التحوير الوزاري وبينما كان رئيس المجلس راشد الغنوشي يفتتح الجلسة، أن تبحر على الانترنت للبحث عن أجهزة الكترومنزلية، لكن يبدو أنّ التغطية لم تكن جيّدة ولم تتمكن من مواصلة تصفّح الموقع، فاختارت العودة إلى موقع فيسبوك عبر شاشة هاتفها علّها تجد شيئا تشغل به نفسها إلى حين انتهاء الجلسة.

مقالات ذات صلة

وضع حوالي 100 شخص في الحجر الذاتي من الذين خالطوا الفتاة الهاربة من الحجر الإجباري بنابل

admin

جرجيس: وصول 31 “حرّاق” للميناء التجاري

admin

بالصور / بعد انكاره.. صديق ريان الكشباطي يفضح نوفل الورتاني وينشر محادثات بينه وبين المرحوم

admin

اترك تعليقا