مرصد الأحداث
مجتمع

مسؤولة بوزارة التربية توضّح بخصوص إدراج “التربية الجنسية” بالمناهج التعليميّة

أكدّت إلهام بربورة المكلفة بمهمة بديوان وزير التربية أنّ مايروّج حول تدريس التربية الجنسيّة مبالغ فيه.
و أوضحتفي تصريح لها لإذاعة الجوهرة آف آم اليوم الثلاثاء 24 ديسمبر 2019 البرنامج يرتكز بالأساس على مجموعة من المهارات والكفايات الحياتية ومرتبطة بالبرنامج الدراسي والفئات العمريّة للتلاميذ بالإضافة إلى طبيعة المادة مبيّنة أنّه سيتم إدراج التربية على الصحة الجنسية في المناهج والبرامج التربوية.
وكشفت بربورة أنّ بعض المواد ستسمح بإدراج مسألة الحفاظ على حرمة الجسد وسيكون الأمر متعلقا بكل المواد دون استثناء وستكون مدسوسة في كل المواد حسب السياق وتابعت قولها ” التربية على الصحة الجنسية مش كيما يتصوروا الناس و مرعوبين منها”.
وقالت إلهام بربورة إن التربية على الصحة الجنسية هي مهارة الرفض وتعني تدريب الطفل على رفض كل ما يمكن أن يطلبه منه شخص غريب حفاظا على حرمة جسده  معتبرة أن التنشئة الأسرية تعتمد أكثر على جعل الطفل ينصاع إلى الأوامر ويسمع وينفذ حسب تعبيرها.
وأوضجت المسؤولة بالوزارة أنّ التجربة انطلقت تدريجيًا وتتواصل مباشرة بعد العطلة، حيث من المقرّر أن يتم التقييم في شهر جوان القادم للوقوف على ما سيخرجه العمل الميداني من نقائص وتوصيات ليقع تعميمها بداية من السنّة المقبلة في كل الولايات.
وأكّدت بربورة أن الأولياء لو كانوا يعلمون ما تعلمه وزارة التربية لخرجوا إلى الشارع في إحتجاجات مطالبة بالتسريع في تدريس التربية على الصحة الجنسية وفق تعبيرها.

مقالات ذات صلة

العاصمة : فقع عين احد الشبان في معركة بسبب فتاة

admin

من بينهم طفل 12سنة وخاله.. القبض على 6 أشخاص يمارسون الجنس مع قاصر على الشاطئ

admin

يحدث في تونس : حفل زواج تحت الماء في ولاية المهدية

admin

اترك تعليقا